.comment-link {margin-left:.6em;}

على باب الله

انا من أهل مصر ، بسيط وغلبان بالعربي على باب الله

Friday, November 25, 2005

يا خبر أبياااااااااض

على راي كابتن لطيف ..

الناس دي بصراحة بتخجل تواضعنا ، كل ما اكتب حاجة ألاقي الناس دي بتكتب من من نفس الزاوية أو بتدي نفس الأمثال ، لما كتبت عن مشكلة الكنيسة وعن وجوب محاكمة المسؤولين عنها ، ألاقي الاستاذ فهمي هويدي مدي نفس المثل اللي انا مدياه ،" موضوع إغلاق الجرح المتقيح.. وبتاع" طبعا فاكرينه ، وآخر بوست ليا ، قلت فيه لا يجب أن يترك الإخوان كقوة وحيدة – تلاقي بعض الناس قالت يادي السيزوفرنيا اللي ماشيا في البلد بعد وصفي بكوني قرانية اقول لا تتركوا الاخوان يستأثروا بالسلطة !! - المرة دي اللى قال نفس الكلام اللي بأقوله هو نائب مرشد الإخوان خيرت الشاطر قال بالظبط (

(We believe that the domination of political life by a single political party or group, whether the ruling party, the Muslim Brotherhood or any other, is not desirable: the only result of such a monopoly is the alienation of the majority of the people)

)

يعني الإخوان يعتقدون أن انفراد حزب واحد أو مجموعة واحدة سواء كان الحزب الوطني أو الإخوان أو أي مثل آخر بالحياة السياسية أمر غير مرغوب فيه ، والنتيجة الوحيدة لمثل هذا الاحتمال هو استبعاد الأغلبية الشعبية .

يعني خدامكوا على باب الله بيكتب من نفس المستوى الفكري اللي الناس دي بتكتب منه ، الفارق ان فهمي هويدي بيكتب في الأهرام وخيرت الشاطر في الجارديان ...

أما أنا فأكتب هنا حيث لا يقرأني أحد

جتنا نيله في حظنا الهباب

Wednesday, November 23, 2005

لا أحد يحكم مصر الآن

إجابة بسيطة لسؤال قصير " من يحكم مصر الآن " أعتذر بادي ذي بدء لكل الفاكت شيتات للبي بي سي والسي آي آه ، التي تقول أن يحكم مصر الآن حسني مبارك ، لا يحكم حسني مبارك مصر ، ولا يدعي أحد أن العجوز السبعيني الذي يكون آخر شئ يشغل اهتمامه قبل النوم هو الطلاء اليومي لشعره ، وأول شئ يشغله في الصباح هو استدعاء الكوافير الخاص لفرده ، ذلك النفر السابق في التشريفة الخلفية للسادات – بالمناسبة اللحظة التي ومضت فكرة توليته نائب للسادات كانت اللحظة التي دخل فيها للسادات وكانت تجلس معه جيهان يتباحثان في من يتولى نئابة الرئاسة وكان داخلا طالبا الإذن للذهاب في بعثة دراسية تزود له راتبه ، ومع علم السادات بمحدودية قدراته وطموحاته السياسية وقع الاختيار عليه إختيار زكته جيهان نفسها " أهو هو ده اللي ينفعك مالوش في البطيخ وكل أمله يا حرام انه يعلم عياله " البطيخ ويا حرام من عندي وبقية القول منسوب لجيهان وفق مصدر موثوق به - الذي لم يعد يشغله منذ سنوااات طويييييلة سوى رضاء سادته الأمريكان والسير بمصر داخل الحيطة – وليس بجوارها – ليعمر أطول فترة ممكنة ، يبيعنا مرة ليوسف والي ، ومرة يبيع ميراث أبناءنا لإسرائيل، وثالثة ورابعة وخامسة ، وبالمناسبة فقد مناه الله بما يستحق ، وهبة إمرأة متسلطة نهمة للسلطة والمال والمجوهرات ، ويبدوا أن كلينتون ليس الوحيد الذي كان يقمع في بيته بوسائل تمنعنا الأخلاق البلوجية الإفصاح عنها ...
لا يحكم مصر الآن ذلك الفسل الأربعيني الذي لسع مخه عندما رأي تقدم الإخوان وحصادهم في الانتخابات وكأنه فوجئ ، ولأنه لا يعرف سوي شلة ناديه ، أخرجه عن صوابه سقوط أقرب أعوانه "حسام بدراوي " على يد شلة الحزب ( سرور – الشاذلي – الغير شريف خالص) ليؤكدوا له رسالتهم أنه [" عايز تكمل؟ .. بينا" ]، جمال مبارك الذي خرج من الجامعة الأمريكية لبنك أوف أمريكا في لندن ، وبعد أن تاجر في ديون مصر هناك وربح وأسس شركته النصف مليارية ، تزاحم الملل على أطرافه فعاد لأبيه الذي أهداه دمية لجنة السياسات ليحتضنها كل مساء .. يضع أصبعه في فمه ويغفو .. لا يحكم مصر جمال الذي أرغي وأزبد في الإسكندرية بإنجازات الحزب الوطني ، دون أن ينببه أحد أن مصر الفقراء من أسوان للسلوم ، ومصر الأغنياء الذين يعملون بجهد ليحافظوا على أعمالهم ، ومصر الطبقى الوسطي ا ، ليست هي الحزب الوطني ، جمال النصف إنجليزي – من ناحية سوزان – لا يعرف مصر ، ولا يحكم مصر ، حتى لو صور له ذلك البله المغولي الذي أصابه على كبر ، ربما يحكم على العلوج ( الله يرحمه الصحاف ) أعضاء لجنة السياسات ، ربما تحكم عليه الزابيث تشيني ( ابنة نائب بوش المخنثة ) فيرتعد أمامها ويعدها أنه سيأخد بيد أبوه في الإصلاح ، لكنه في النهاية لا يحكما ، ويعلم – حتى لو آوح نفسه – أن مسلسل توريثه هو مجرد وهم في خيال أمه لأنه لا يمكن أن يحكمنا مبارك تاني وليدفع أي ثمن يجب أن يدفع .
لا يحكم مصر مجموعات المفاسد( في امريكا والدول المتقدمة يقولون عنها مجموعات مفاسد) المتشعبة من رأس الأفعى ( سرور – الشاذلي – الشريف – مجموعات رجال الأعمال عز ، ساويرس ، بهجت ، أبو العينين ) لا أنكر أنهم يحكمون الاقتصاد ، يربحون بالمليارات ، لكنهم يبقون في وضع الحرامي ، الذي يعلم ان ساعته آتية ، لذلك يهربون مليارات ويعيشون كثير من وقتهم في الخارج أو في طائراتهم أو في قصورهم . هم لا يحكمون مصر السبعين مليون ، يسرقونهم نعم ، يحكمونهم لا ....
لا يحكم مصرالإخوان ..والإخوان لمن يريد أن يرفع العصابة عن رأسه ليسوا هم رجال الدين الذين إن تولوا الحكم سيفرضون على الشعب المصري المسلم دخول الحمام بالقدم اليسرى والخروج منه بالقدم اليمني وتشمط العاطس والخ الخ ، لم يعدوا هم المتنسكون المدهنون بالزيت ، الإخوان هم الآن الأطباء والمهندسون والصحفيون والخ والخ والخ ( والعاطلون )
لكن الإخوان المسلمون حتى لو كانوا القوة الوحيدة في ظلال غياب أي أحزاب حقيقية في مصر ، فهم لا يحكمون ، فالمصريون الذين ذهبوا لهم في الانتخابات ، سواء كانوا منهم أو أو مساندون لهم ، لم يروا أية بديل أماهم ، في ظل غياب نظام سياسي حقيقي ،في ظل غياب أمل أو عمل ، في ظل غياب الحد الأدني من الوعي السياسي ، في ظل حقيقة – لينكرها من يحلوا له – أن الشعب المصري لا يعنيه سوى رغيف الخبز ، حتى لو تلوث بالتراب وبالسرطان ، حتى لو اختفى ، لن يثور ، سيقبع ، سيصبر ، سيموت .. .. ( لما الطوفان يجي عليا وعلى الناس كلها خلاص ده أمر ربنا لكن أنا اضحي بنفسي ليه : مصري يعمل في وظيفة محترمة ، احنا كنا خايفين انه يتغير ..ده[مبارك] خلاص شبع : دادة في مدرسة خاصة .. الخ )
أعلم – وفوق كل ذي علم عليم – أن الإخوان إذا حكموا فلن يهدموا الكنائس ويفرضوا الجزية و.. و.. و... كما يحلوا لبعض الهبل – كميلاد حنا الذي صرح لجريدة أجنبية قائلا ( أوه ماي جآد هايطبقوا الشريعة" لو" ، سوف يهرب المسيحيون وقتها من مصر) وكأن النظام المصري الحالي مش مبهدل المسيحين ومانعهم من بناء كنائسهم وكاتم على أنفاسهم ومجوعهم ومعريهم ، في ذلك كان النظام عادلا فوزع السرطان بحيادية على المصريين مسلمين ومسيحين ،ربما تتحول تجربة الإخوان إلى تجارب مماثلة للأحزاب المسيحية الديموقراطية والاشتراكية في أوربا ، ربما .
لكن مالا يجب أن يحدث أن يبقى الإخوان القوة الوحيدة ، يجب أن يفيق الجميع [ مدعوا الليبرالية والاشتراكية و الخ ] فوجود توازن قوى ( جمع قوة) بين الإخوان وبين أي قوى أخرى صاعدة هو لمصلحة الجميع ، لن نكون شيع وقبائل ، ولن نكون عراق ، سنبقى مصر ، مصر التي لا يحكمها أحد.

Sunday, November 06, 2005



أطلقوا سراح المدون المصري عبد الكريم

كريم ، حرية التعبير ، الأيام السودة اللي بينعشها

أضم رأي لحملة المطالبة بإطلاق سراح كريم عامر ... ليتم محاكمته إذا كان إنسان عاقل في كامل قواه العقلية على الإهانات التي وجهها لدين يعتقد فيه ملايين البشر ، أو ربما تجاهله – نعم لدي رأيين يمكن أن يناقشوا – لأن لا يمكن أن نحاكم أي حد يقول أي حاجة عن الإسلام لأننا في هذه الحالة دي مش هانخلص كما أن الإسلام لن يضره مثل هذه التفاهات ، ويمكننا أن نتذكر أن سلمان رشدي لم تصنع شهرته سوى الفتوى الخومينية باهدار دمه

أما إذا كان – كريم - يعاني إضطراب نفسي وجب علاجه وهو ما أميل إليه من وقع المعلومات التي تم عرضها على المدونات المختلفة ( يعيش في أسرة متدينة – عاد أباه من العمرة وشقيقاته منقبات بينما يلعن هو اليوم الذي درس فيه في الأزهر ، ربما لا تتوافق ميوله الشخصية مع الدراسة الدينية ، مما انعكس في صورة انغلاق على الذات يقول كريم (فالثقة الشديدة بالنفس تدفع الإنسان - حتما - إلى الانفصال عن العالم ، وبناء دولته المستقلة داخل كيانه الفردى)يا لهوي هل تخيلوا هذا الكلام من إنسان سوي نفسيا؟ والله العظيم أنا لا أستخدم تلك الحيلة الدنيئة باتهام المختلفين معي في الراي بأتهامهم بالجنون كيلا أكلف نفسي عناء الرد عليهم ولا أقصد تجريح على الاطلاق،خالص خالص خالص ، ربما ما حدث أن كريم التقته عصابات التنصير المستفحلة في البلد اليومين دول والتي تعمل على استقطاب الشباب خاصة الذين يعانون من عدم وجود روابط أسرية قوية وإقناعهم بالمسيحية وتسفير بعضهم إلى الخارج – فرنسا كندا ، أعرف بشكل شخصي بعضهم ، بالطبع المفتحين بتوع أمن الدولة لديهم معلومات وافية عن الملف ، وعندما أوصلوا المعلومات "للقيادة السياسية" كان الرد مالكوش دعوة بالمسيحين حتى انتهاء الانتخابات ( الرئاسية )!! أي جنون وأي غباء يجعل النائب العام يهذي بما هذى به ؟ لست من أنصار ولعها ولعها .. شعللها ، لكن النار الكامنة إذا لم تطفئ بشكل كامل فستعود بشكل أكثر دمارا ...يجب أن يتم التعامل مع ملف المسرحية وإغلاقه بشكل صحي ، محاكمة من قام بها ، الاغلاق على جرح متقيح هو تسميم للبدن كله ، وهو ما كنت سأطالب به إذا حدث العكس بالنسبة للإساءة للدين المسيحي

حرية التعبير : ليس هناك شي أسمه حرية تعبير " مطلقه " ، يمكنني أن أكون إنسان حر أسير في الشارع مرتدي شورت & فانلة حمالات ، أو أسير لابس خمس بدل وبلاطي فوق بعض ، أو أن أشاهد فتاة تسير مرتدية ميكروجوب وبادي استوماك ، أو أن تسير متغطية من رأسها لرجليها ، في كلا الحالين من مبادئ الحرية ألا أجد / تجد أحد السخفاء يتهمني/ يتهما إما بالفجور أو الرجعية والتخلف ، لكن ليس من حقي/ حقها أن نسير بلا ملابس في الشارع ، العالم الديموقراطي الذي يطالبنا بإعلاء مبادئ الديموقراطية وإعلاء قيم حرية التعبير صك قوانين معاداة السامية التي يحاكم بها كل من تسول له حرية تعبيره ويمس اليهود برأي مخالف في محارقهم ، يقومون بمسح الجرائد والكتب وجرجرة من عظم أو تفه قدره في المحاكم ومنعه من دخول أوربا ( جارودي في فرنسا ، عادل حموده في مصر مثلين يحضران في بالي الآن ) من حق كريم أو غيره أن ينتقد الإسلام والمسلمين لكن ليس من حق أحد أن يتهم أي مجموعة بشرية بأنها "حشرات" !!!!

الأيام السودة : ما يحدث لا يمكن أن يقال عليه للأسف أقل من هذا ، إسرائيل تتهم مصر بوجود عناصر للقاعدة في سيناء ( على نهج الحرب الاستباقية الامريكاني يمكن وفق ذلك الادعاء أن يتم مهاجمة سيناء ، أمريكا تهدد سوريا تهديد يعلم الجميع أنه أول قطره غيث الجحيم الذي سيتبعه سيناريو مشابه للسيناريو العراقي ، مصر ( مبارك طبعا ) مش بتاعة نووي ولا زري ولا مغامرات سياسية ، إذا ليس من بد لتحقيق سيناريو إسرائيل الكبري للوصول إلى النيل بعد أن وصلوا للفرات سوى الحرب الأهلية – المسيحين في مصر مضطهدين !! يبقي لازم العالم الحر يتحرك لينقذهم !!!هكذا سيأخذون مصر يا محترم !!

دير أسيوط الملئ بأسلحة " ثقيلة " منذ أيام السادات هو أحد الدلائل ، جماعات التنصيرالتي تعمل في الظلام منذ سنوات والتي استفحل عملها مؤخرا إحدى آليات تحقيق سيناريوهات الشيطان ، ما حدث في محرم بيه أحد هو مسلسل تحضيري لما سيحدث ، أُم المسرحية تم تسجيلها على اسطوانات منذ عرضها ، بأي غرض سوي إخراجها في الوقت المناسب ، تكاد رأسي تنفجر ، لمصلحة من سوى أعداءنا ما يحدث ، لمصلحة من يهزي النائب العام ؟ هل سيفرح المسيحيون عندما تشتعل النار بهذه البلد ، إيه .. لديهم سيناريو سوداني( أو عراقي) للأنفصال بالجنوب أو بعض المحافظات وإقامة دولتهم ؟ المسيحيون نفسهم قتلوا- ولا يزالوا - في بعض – أيرلندا يا بشر !