.comment-link {margin-left:.6em;}

على باب الله

انا من أهل مصر ، بسيط وغلبان بالعربي على باب الله

Saturday, June 18, 2005

ما يحدث الان

حاجات وحكايات وفساد وبلاوي زرقا ، والريس مبارك وولده جمال مش راحمين ، مش بس في الأهرام وفوق الكباري العلوية وحيطان الشوارع ، لأ كمان في الأحلام ، آه والله حلمت بالريس... اكتر من مرة كمان ، الحمد لله مش فاكرة قوي الحلم كان إيه ... ويا ريت الموضوع يخلص الواحد يصحي من النوم وتعدي ، لكن كمان في أحلام اليقظة ، منذ فترة ومشاهد من فيلم رد قلبي تمر من أمام عيني وأنا صاحية وفايقة وماشية في الشارع ، لكن بتعديل بسيط ، هو أن الباشا هو الريس مبارك ، وأحمد مظهر يحتل مكانته ، حبيب قلب مامته جمال .
تأخذني الهواجس إلى تصور كيفية قيام الثورة المصرية الجاية ...، التي لن يقوم بها ظباط المرة دي ، ولن يقوم بها الشعب المصري " مين ده اللي ممكن يسيب دوره في طابور العيش لو حد قاله يالا علشان طالعين نثور ... أقله سيكون الرد "نثور مين يا عم والعيال الملأحين في البيت دول أعمل فيهم إيه! ياخي ناه"

ولذا سيقوم بالثورة البيضاء السادة ذو الياقات البيضاء قضاة ، مثقفون، محامون ، كتاب ، صحفيون ومبرمجون " يالا علشان عم علاء وعمرو غربية مش يزعلوا"

ستجئ الصيحة "على إيميلات" ، ففي السبعينات مهدت للثورة الايرانية البيضاء شرائط الكاسيت التي كانت ترسل بصوت الخميني للشعب الايراني لتكشف مفاسد حكم الشاه ، وفي فنزويلا عندما تآمرت أمريكا لإزاحة شافيز ضرب الدم في دماغ الفنزويلين وعملوها على ماسيجات وراحو وإجتمعوا ورجعوا الراجل لمنصبه .....

الأن المصريون يعدون لثورتهم بالإيميلات ، يكفي أن نلقي نظرة على ما يقوم به هؤلاء عمرو غريبة ، علاء ومنال ، بهية المصرية ، وعشرات يمهدون لما سيكون ...

لم ترحمني هواجسي بعد كل ذلك ... إذ استمرت غيها وإستمرت نسخة 2005 من فيلم رد قلبي الذي تحولت إلى رد وطني في العرض أمام أم وأبو وخالة رأسي ، وجاءالسيناريو كالتالي

تتفق قوي الشعب العامل والعاطل واثناء زيارة مدموازيل كوندي للبلاد السعيد مصر الحروسة من العين على التجمع في ميدان التحرير ، والقيام بالمسيرة الكبري على قصر الرئاسة والغناء بصوت رجل واحد- أو ست عادي - " إإإإإإرحاااااااااااااااال كفااااااااااااااااااااااية ، تتزايد الاصوات تتزايد ، يصرع مبارك من الخوف ويتقمص هو الآخر شخصية الباشا في رد قلبي ويضع يديه على أذنيه محاولا عدم سماع الأصوات التي اتنبحت ، وينده جمال ، جمال : إحنا لازم نمشي دلوقت ، في طيارة مستنية هاتخدنا على أي جزيرة من الجزر اللي اشتريناها في البحر الكاريبي أو المحيط الهندي ، أواليونان أي حتة أي حتة... فين أمك فيين أخوك وعياله هو حبك البزنس دلوقت

مسروعا مخضوضا ممتعضا يرد جمال : إيه نمشي ؟ لأ ماليش دعوة أنا مش هامشي ، عايز تمشي إمشي انت ، ما انت كده كده ماشي ، الناس اللي بره دول مش عايزينك انت لكن ماحدش قالي انا الكلام ده ، مش ماشي ، مش هامشي

مبارك وبينما الأصوات تتعالي على لحن بلادي بلادي " كفاية كفاية كفااااااية يا مبارك كفاااااية" : ياد متعصلجش الناس اللي بره دول ماكلوش لحمه من يجي عشرين سنة ، واللي هيطولوه منا هيكلوه صاحي ، إسمع الكلام يابن ال...

جمال : مشوحا بيده مبتعدا .. مشششش ماااااااشي "

ينقطع المشهد بشكل فجائي ، ويتداخل مع مشهد آخر من فيلم عربي أبيض واسود لا اذكر أسمه كان بطولة صباح وعماد حمدي ومثلت فيه نيللي دور طفلة ، المشهد الذي يذهب فيه أهل القرية التي يسكنها عماد حمدي لمنزله الذي إستضاف فيه صباح التي كانت تقوم بدور غازية ، أي راقصة ومغنية وكده ، يتجمع الناس أمام المنزل ويهتفون " الغازية لازم تنزل ، الغازية لازم تنزل " قبل أن يشرعون في إلقاء كرات اللهب على منزل عماد حمدي وهنا يتداخل المشهد مرة أخرى مع الجماهير المحتشدة أمام مقر الرئاسة في مصرالجديدة ، والذين يبدأون هم اللآخرون في إلقاء كرات اللهب على منزل الرئيس ، ولأن الناس في المشهد الأخير كتيييير جدا فكرات اللهب سريعا ما تشعل المنزل في ثوان معدودة ويحترق قصر الرئاسة باللي فيه - آمييين يا رب - .

المشهد الأخيييير : عناوين الأخبار في كل الجرايد والمواقع العربية والعالمية " عائلة مبارك تلقي مصرعها في حريق هائل ، وصور لهم جميعا وقد اتت النار على أجسادهم ، ويظهر عنوان جريدة الدستور بعنوان كبيييييييير

واستجابت السماء لدعوة الشعب المصري أمام ضريح أم العواجز

" إحرقهم يااااااااا رب "

نهاية


في الحلقة القادمة " زواج حبيب العادلي من إلهام شرشر باااااااطل باااااااطل

1 Comments:

At 3:43 AM, Blogger ramses1 said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 

Links to this post:

Create a Link

<< Home